خناقات حول مهرجانات السينما ، والأهم تأثير المهرجانات على المناخ الثقافي والسينمائي

 

كتبت سلمى طارق

 

قال الناقد طارق الشناوي عن الخناقات التي تحدث حول المهرجانات فقال الشناوي إنه يلمس وراء تلك الخناقات “سبوبة” مادية أو أدبية وهو ما يجعل هناك تهافت على إقامة تلك المهرجانات، مشددا على أنه ضد فكرة الانسحاب من مهرجان القاهرة لأن الكل يعلم أن المهرجان يعاني بسبب تعويم الجنيه وبسبب ارتفاع سعر الدولار وليس من المفترض ـن نتركه يعاني ونجري وراء مهرجان الجونة، على سبيل المثال يجب أن نقف إلى جواره ويجب على وزارة الثقافة أن تدعمه بشكل أكبر .

 

أما الناقد رامي عبد الرازق فيرى أن كثرة المهرجانات ليس عيبا ولكن الأهم من كثرة تلك المهرجانات هو تأثير تلك المهرجانات علي المناخ الثقافي والسينمائي ومدى تقديم منصات عرض دولية بشكل حقيقي وليس مجرد مهرجان يقوم بجلب عدد من النجوم على سجادة حمراء وفي النهاية نجد أن الأفلام المعروضة ليس لها قيمة ، مشيرا إلى أن قيمة المهرجان في الثقافة التي يقدمها ولا يجب أن يكون الغرض منه إعلاني أو إعلامي أو البيزنس ، لافتا إلى أنه من المفترض أن البيزنيس هو من يخدم على المهرجان وليس العكس وذلك رغم شرعية أي مهرجان في أن يكون له ميزانية وأن يحقق ربحا من أجل الخروج بشكل لائق ولكن لا يجب أن يكون هذا هو الأساس.
وأوضح أن شهور 6 و 7 و 8 درجات الحرارة فيهم مرتفعة وبالتالي هناك صعوبة في إقامة مهرجانات في ذلك الوقت وبالتالي الثلث الأخير من العام نجد فيه عددا من المهرجانات مثل الإسكندرية والجونة والقاهرة وعلى المستوى العربي دبي، ومراكش إذا عاد من جديد، ويكون مهرجان برلين وفينسيا أقيما وتكون هناك فرصة لتك المهرجانات لعرض أفلام عرضت بهما.

 

وأشار رامي عبد الرازق إلى أنه لا يستطيع أحد أن يكره إقامة مهرجانات كثيرة ولكن يجب أن يتم تنظيمها على أسس حقيقية وبدون مصالح خاصة لأن ذلك يجعل البعض يشك في جدوى المهرجان ، خاصة أن سمعة المهرجانات في مصر أصبحت سيئة على عكس البلاد التي تسعى لنشر الثقافة من خلال السينما والمهرجانات ، موضحا أن الغريب في المهرجانات المصرية عندما يوجه لهم انتقاد يعتبرون الأمر خناقة وليس انتقادا من أجل الأفضل فهناك فرق بين الأخطاء والمشاكل ، أى مهرجان يمر بمشكلات ولكن الأخطاء أمر غير مقبول لأن المهرجانات لها أسس وبالتالى إذا سار كل مهرجان على تلك الأسس لن نرى ما نراه من أخطاء بالمهرجانات المصرية في مهرجان أسوان أو الأقصر وشرم الشيخ ، على عكس مهرجان الإسكندرية للأفلام القصيرة الذي رغم ضعف إمكانياته إلا أنهم يعون جيدا مفهوم المهرجانات ويوظفون إمكانياتهم القليلة في تقديم مهرجان بالمعنى الحقيقي للمهرجانات وعلى مستوى يضاهي أي مهرجان دولي في دولة تحترم السينما.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات الموقع

اترك رد

الأكثر مشاهدة وتعليقاً

الأكثر مشاهدة

الأكثر إعجاباً

الأكثر نقاشاً

ترتيب أليكسا

%d مدونون معجبون بهذه: